ستزداد تزامناً مع الأعياد اليهودية..

الغول للأقصى: انتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى تعاظمت

الخميس 22 سبتمبر 2022 08:38 م بتوقيت القدس المحتلة

الغول للأقصى: انتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى تعاظمت

قناة الأقصى- غزة

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد فرج الغول، أن انتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى تعاظمت وستزداد تزامناً مع الأعياد اليهودية.

وقال الغول خلال حديثه لقناة الأقصى: "إن الاحتلال الصهيوني يعمل وفق خطة مكشوفة تستهدف المسجد الأقصى وأحداثها واضحة أمام أبناء الشعب الفلسطيني".

وأضاف، "أن الاحتلال حاول ويسعى لتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً، وللسيطرة الكاملة عليه لتنفيذ مخططاته".

ودعا الأمتين العربية والإسلامية لنصرة المسجد الأقصى والضغط على الاحتلال لوقف انتهاكاته بحقه.

وأوضح تطبيع بعض الدول العربية مع الاحتلال شجعه على الاستمرار بانتهاكاته بحق الأقصى.

ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد سعيا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.

ووفق مخططات الاحتلال، تسعى جماعات الهيكل خلال 26 و27 من سبتمبر الجاري، بـما يسمى “رأس السنة العبرية”، إلى نفخ البوق عدة مرات في المسجد الأقصى المبارك.
 
وفي يوم الأربعاء الموافق 5 أكتوبر 2022 سيصادف ما يسمى “عيد الغفران” العبري، ويشمل محاكاة طقوس “قربان الغفران” في الأقصى، وهو ما تم بالفعل دون أدوات في العام الماضي.

ويحرص المستوطنون فيما يسمى بـ”يوم الغفران” على النفخ في البوق والرقص في “كنيسهم المغتصب” في المدرسة التنكزية في الرواق الغربي للأقصى بعد أذان المغرب مباشرة، ولكون هذا العيد يوم تعطيل شامل لمرافق الحياة، فإن الاقتحام الأكبر احتفالاً به سيأتي الخميس 6 أكتوبر 2022.

وستشهد الأيام من الاثنين 10-10 وحتى الاثنين 17-10-2022 ما يسمى “عيد العُرُش” التوراتي، ويحرص المستوطنون خلاله على إدخال القرابين النباتية إلى الأقصى، وهي أغصان الصفصاف وسعف النخيل وثمار الحمضيات وغيرها.